صفحة 1 من 1

ما هو حكم الاضحية وشروطها بالنسبة للعجول؟

مشاركةمرسل: الأحد أكتوبر 30, 2011 7:12 am
بواسطة hasheesh



ما هو حكم الاضحية وشروطها بالنسبة للعجول؟




يجيب على هذه الفتوى الدكتور عبدالله سمك: الأضحية:

اسم لما يذبح من الإبل (الجمال) والبقر (والجاموس) والغنم (الماعز والضأن)

يوم النحر وأيام التشريق بعد يوم النحر (يومان أو ثلاثة) تقرباً إلى الله عز وجل

وحكمها: سنة مؤكدة لما ثبت في الصحيحين من حديث أنس (أن النبي صلى الله عليه وسلم: ضحَّى بكبشين أملحين (ما يخالط بياضه سواده)،

أقرنين (ماله قرن)، ذبحهما بيده وسمَّى (قال: بسم الله)، وكبّر (الله أكبر).

ويشترط في العجول بصفة عامة ما يشترط في الأضحية:

• السلامة من العيوب لحديث (أربعة لا تجزئ في الأضاحي: العوراء البين عورها، والمريضة البين مرضها، والعرجاء البين ظلعها، والعجفاء التي لا تنقى) أي التي ذهب مخها من شدة الهزال والضعف، ويلحق بهذا كل عيب يخل باللحم طعماً ونقصاً.

• ويجزئ من الضأن ماله نصف سنة، ومن المعز ماله سنة، ومن البقر ماله سنتان ومن الإبل ما له خمس سنين، والعبرة باللحم لا بالسن على ما أراه، فالحكمة في هذا التحديد صلاحية الأضحية للذبح ووجود اللحم.

• وألا تذبح إلا بعد طلوع الشمس من يوم العيد (العاشر من ذي الحجة إلى آخر اليوم الثالث عشر منه) فمن ذبح قبل ذلك فإنما هو طعام قدمه لأهله ليس من النسك في شيء.

وتكفي الشاة عن الإنسان وأهل بيته، وتجوز المشاركة في الإبل والعجول عن سبعة أشخاص لحديث

جابر (نحرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم بالحديبية، البدنة عن سبعة، والبقرة عن سبعة).


ويسن للمضحي أن يأكل من أضحيته ويدخر منها، ويهدي ويتصدق، ولا يجوز بيعها ولا بيع جلدها إلا أن يتصدق بثمنه، ولا يعطي الجزار